الرئيسة هذا أنا أعمال فنية أدب أفلام - مقابلات مقالات - صحف صور غاليري الاتصال English

بسيم الريس يرسم طوال شهر كامل لمن يرغب.. ومجاناً

 

بسيم الريس يرسم طوال شهر كامل لمن يرغب.. ومجاناً


مبادرة طريفة وغريبة في الوقت نفسه، تلك التي أطلقها الفنان التشكيلي بسيم الريس مع بداية السنة الجديدة؛ إذ أعلن الريس عن مبادرة غير مسبوقة، علّها الأولى من نوعها، تحت عنوان «على كل جدار لوحة». وتقوم الفكرة على منح الراغبين في اقتناء لوحة فنية من أعمال بسيم الريس، عبر التواصل معه على بريده الإلكتروني، أو عبر التواصل معه على صفحته الشخصية على «فايس بوك» حتى نهاية شهر كانون الثاني الجاري.
هكذا أعلن الريس عن مبادرته: «الحبُّ لغة فعل وليس لغة قول. لذا لن أطيل بما سأقول، وسأعلن محبتي لكم فعلاً من الجمال. لكلّ أصدقائي عشاق الفن، لكم، أينما كنتم ومهما كانت لغتكم وجنسيتكم، هديتي للعام 2011، لوحة لكلّ منكم، علّ اللوحة تجمعنا».
تهدف هذه المبادرة، بحسب صاحبها، إلى «جمع الآخرين على اختلافهم، حول لغة واحدة هي لغة الحب ولغة الفن المقترن بالعمل، وليس بالقول». وهي بمثابة «خطوة جديدة جريئة تجاه تقليص الهوّة بين اللوحة والمشاهد». ولعلَّ قائمة الأهداف، التي صاغها الريس لمبادرته، تتعدَّى ما سبق، بحيث تكون أيضاً محاولة لنثر بذور الحب في عالم سادت فيه لغة الحرب، ومحاولة لجذب شريحة جديدة من محبي الفن وغير القادرين على اقتنائه. ولا يحدّد بسيم الريس أيَّ شروط مقابل تسليم الراغبين في لوحته تلك الأعمال التي طلبوها. وجلّ ما على الراغبين في اقتناء تلك الأعمال، هو التقدّم بطلب إلى الفنان، حيث ستصل اللوحة إلى طالبها. وبالتالي، تندرج هذه المبادرة ضمن تصنيف «العطاء غير المشروط»، في هذا الزمن الصعب، حيث «لكل فعل ميزان خاص يقيس الفعل بردّ الفعل المادي غالباً، وحيث لكل كلمة ثمن، ولكل ساعة من الوقت ثمن، ولكل صداقة ثمن، كما لكل عطاء ثمن». وبهذا، يكون بسيم الريس قد أعلن تكريس نفسه، طوال شهر كامل، لوقته، ليرسم للجميع. وقد قام، بعد أسبوع من إعلانه، بتسليم مجموعة من الأشخاص لوحاتهم «كما يسميها». وأكثر من ذلك، أعلن عن إعطاء اللوحة اسماً خاصاً بها هو اسم طالب اللوحة!!. وبدأت الطلبات تنهال على الفنان من كثير من دول العالم. يُذكر أنَّ الفنان بسيم الريس قد أقام في العام 2006 معرضاً فردياً، واستنبط ذكرياته على الجدار، وكان بعنوان: ذاكرة الجدار على المكان (الجدار). وفي العام 2009، أقام معرضاً فردياً آخر، كان بعنوان «على الجدار».
بسيم الريس:
ـ من مواليد دمشق 1970.
- فنان تشكيلي وقاص.
- عضو في نقابة الفنون الجميلة.
ـ عضو في جمعية الإمارات للفنون التشكيلية.
- خريج جامعة دمشق.
ـ أقام العديد من المعارض الفردية والجماعية في سورية والإمارات.
ـ له مشاركات خارجية عديدة في معارض جماعية (استنبول، وباريس، ونيويورك».
ـ لوحاته مقتناة من قبل طالبي الفن في العالم (مؤسسات وأفراد) بين «سورية، والإمارات، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، واستنبول، ونيويورك، وأفريقيا».
ـ حاز العديد من الجوائز في مجال القصة القصيرة، منها جائزة الشارقة للإبداع العربي، وجائزة غانم غباش للقصة القصيرة.
ـ له فيلم سينمائي قصير (كتابة وإخراج)، بعنوان «حدود الرمادي».

http://www.baladnaonline.net/ar/index.php?option=com_content&task=view&id=51444

‹ رجوع

© جميع الحقوق محفوظة - الموقع الشخصي لـ بسيم الريس
تصميم و برمجة الحلول السريعة